::السفير بن مبارك : الاستراتيجية الأمريكية بشأن إيران فضحت التدخل الإيراني في اليمن       ::اتفاق بين وزارة المغتربين ومنظمة الهجرة الدولية على تأهيل ودعم الوزارة وكادرها        ::بن دغر يلتقي الوفد الحكومي الذي زار تعز       ::الاتصالات: عمل تخريبي يوقف خدمة الإنترنت عن وادي حضرموت ومأرب والجوف     

 

بأقلامهم

بن دغر شل الجمل بما حمل

كتب : صالح علي السباعي. 28/09/2017 17:00:41

ثروة حضرموت من 30% إلى 20% وفي النهاية ستكون الثروة سيادية ، هكذا هو واقعنا ،لأننا في عالم بلا احترام  ولا انسانية، من يملك القوة والسلاح سيأخذ كل  شيء ومن يداهن ويخاف المواجهة وعينه علي المنصب ومكرمة الرئيس او رئيس الحكومة سيغض الطرف عن مصالح حضرموت ويسير مع القافلة.

وقد عرف النظام اليمني ضعف الحضارم وحبهم  للمناصب ولذلك لم تتغير استراتيجية  النظام من 67 وحتي اليوم  "داوها بالتي كانت هي الداء، واذا اراد النظام شيئا من حضرموت اختار لتنفيد ذلك الهدف رئيس حكومة حضرميا،           وعندما ارادوا ضم حضرموت للجنوب تم التنفيد من قبل حضارم ، وعندما أرادوا تدمير جيش البادية كان وزير الدفاع حضرمي وعندما أرادوا تحقيق الوحدة  والتنازل عن الأرض وترسيم الحدود مع الجيران كان الوزير الموقع حضرمي، شاهد من أهلها.

واليوم تعود نفس الحدوثة عندما أرادت الدولة شفط ثروات حضرموت والتنازل عن منافدها اختار الدنبوع رئيس حكومة، حضرمي، وهم يعرفون أن رئيس الحكومة لو اراد ثروة مارب لن يحصل عليها لكنه سيحصل علي ثروات حضرموت لتعزيز موقعة في الوزارة، وهذا ما يسعي اليه، مثل اقرانه من الحضارم، وطالما بقيت حضرموت خانعة قانعة بقسمة الشرعية فهي في راينا الشخصي لاتستحق شيئا من ثرواتها ، لاعشرون ولاعشرة ، وهذا ما سيحدث وسنسمع  يوما من رئيس الحكومة نفسة أن الثروة سيادية ، ،وحكومة  السيد بن دغر تتعامل اليوم مع ثروات حضرموت علي هذا الأساس ،سيادية ومن قرح يقرح ، والكل يدرك ان بيان حكومة السيد بن دغر باعطاء نسبة20% من ثروات المحافظات هو مثل كلام الليل في غرف النوم ينتهي وينسي بمجرد طلوع الصباح، ، لان معظم المحافظات فقيرة  لاتملك شيئا  وهي في حالة فلتان  ولابها رقيب ولاحسيب ،

ولا أحد سيطبق قرار حكومة الشرعية، هل سيطبق علي صنعاء التي تاكل وحدها الاخضر واليابس، ام سيطبق في عدن التي لايكفيها دخل ايراداتها لكثرة عدد لصوص الشرعية فيها، وموظفيها يزيدون عن حضرموت عشرات المرات،، أم حكومة مارب ستطبق القرار وهي التي تتجاهل وجود الشرعية  وتعيش اجواء الاستقلال الغير معلن !! وخلاصة القول أن معظم

المحافظات لن تورد لخزينة الدولة شيئا ، ومحافظة مثل المحويت أو الجوف ،او حجة او الضالع وابين وحتي تعز لاتغطي نفقاتها، فكيف ستورد ثروات للخزينة العامة ؟! اليس فاقد الشئ لايعطية!! ان مثل هذا القرار لن يجد طريقة الي النور ، ولن يلتزم به  اصحاب مارب      و صنعاء ،ولا غيرهم لان من  سيلتزم   سيضع نفسه تحت رحمة وزير المالية يتحكم في مخصصاته،  اضافة الي ذلك ان حكومة الشرعية اشتهرت بالكذب وعدم الوفاء وسبق وان وعدت حضرموت بنسبة30% دون ان توفي بالوعد، وهي غير امينة علي اموال  المحافظات، ومعظم اعضاءها من المبذرين ، وهذا الامر لايحتاج إلى شهود ، سماهم في كروشهم وسياراتهم وبدلاتهم الباريسية وهم يعانون من  التخمة، بينما الشعب يطحنه الجوع  والمرض وتحرقه الحرب ،  واكاد اجزم ان المقصود بهذا القرار هو السيطرة علي  ثروات شبوه وحضرموت هما المحافظات التي يحاول نظام الشرعية  مواصلة نهبها لتغطية مصاريفه ، وكان علي حلف حضرموت والمؤتمر الجامع ومعهم كافة الاحزاب  ومنظمات المجتمع المدني التصدي لمثل هذا القرار ليس بالرفض الشفهي ولكن بعرقلة تنفيده مهما كان الثمن، وعدم السماح  لحكومة الشرعية بان تأخد الجمل بما حمل ، هذه مسؤولية الحلف والجامع وضمن مخرجاتهم ، وليست مسؤلية السلطة المحلية، إذا بغينا حقنا علينا أن نحشد له إمكانيات المواجهة وليس علي طريقة السيد باصرة ضمن الدردشة علي وجبة الغداء،  ولكن كما يبدوا  العين بصيرة واليد قصيرة،  وبعض رموز حضرموت عيونهم علي المناصب ويريدون نصيبهم من الغنيمة مثل كل مره  ، ولذلك وجدت الحكومة الفرصة لفرض شروطها  علي حضرموت ،في ظل عرف قبائل المندي كل أربعة علي صحن وشعارهم محد يكلم سعد

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا



التعليقات