::قائد في الحزام الأمني يهدد بالسيطرة على الجنوب وطرد الحكومة الشرعية في الأيام القادمة        ::أكثر من 20 مليار ريال حجم الإيرادات والموارد المركزية لوادي وصحراء حضرموت خلال ستة أشهر        :: قائد عسكري يكافئ أحد جنوده بتزويجه ابنته تقديرا لشجاعته        ::السلطة المحلية بمديرية تريم تبدأ حملة لإزالة البناء العشوائي والسطو على الأراضي العامة     

 

أخبار محلية

نائب الرئيس يناقش مع السفير البريطاني جهود إحلال السلام في اليمن

كتب : حضارم نت ـ سبأ 16/05/2018 13:26:03

التقى نائب الرئيس الفريق الركن علي محسن صالح، اليوم الأربعاء، السفير البريطاني لدى بلادنا مايكل أرون، للاطلاع على المستجدات والتطورات على الساحة الوطنية وجهود إحلال السلام.

وخلال اللقاء رحب نائب الرئيس بالسفير البريطاني، مشيداً بموقف بريطانيا تجاه القضية الفلسطينية خاصة بعد التصعيد الصهيوني الاخير وارتكاب قوات الاحتلال لجرائم القتل المباشر والمتعمد للمواطنين الفلسطينيين.

وأطلع نائب الرئيس السفير البريطاني على التطورات في اليمن وعدد من القضايا والموضوعات المرتبطة بالساحة الوطنية وما حققته الشرعية من إنجازات وانتصارات عسكرية في عدة جبهات وكذا جهود استعادة الدولة اليمنية وتطبيع الأوضاع في المناطق المحررة..مثمناً دعم ومساندة المملكة المتحدة لليمنيين والشرعية الدستورية وتأكيدهم المستمر على وحدة اليمن وأمنه واستقراره وسيادته وسلامة أراضيه ودعم الأصدقاء البريطانيين لتدريب وتأهيل منتسبي خفر السواحل والبحرية اليمنية.

وأكد نائب الرئيس موقف الحكومة الداعم لجهود المبعوث الأممي إلى بلادنا مارتن غريفيث لإحلال السلام المبني على المرجعيات الثلاث التي قوبلت حتى الآن بتعنت ورفض المليشيا.

ودعا محسن بريطانيا إلى مواصلة جهودها في هذا المجال حتى تحقيق السلام المنشود، مشيراً إلى أن إيران وسياستها التخريبية في بلادنا والمنطقة تستلزم من جميع أبناء الوطن بمختلف قواه السياسية وتياراته التوحد خلف القيادة السياسية بقيادة رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي لمواجهة إيران وأدواتها في اليمن المتمثلة في ميليشيا الحوثي.

وجدد ترحيب القيادة السياسة بكل مشروع وطني يعمل على مواجهة إيران وعملاءها من الميليشيا الحوثية تحت قيادة الشرعية وقيادة التحالف.

من جانبه جدد السفير البريطاني تأكيد بلاده دعمها للشرعية وحرصها على حقن دماء اليمنيين واستقرار وأمن اليمن والتوصل إلى حل يُنهي الأزمة الجارية بناء على المرجعيات الثلاث المتفق عليها.

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا



التعليقات