::قرقاش: سندعم محادثات سلام أممية جديدة في اليمن        ::رئيس هيئة الأركان: الجيش سيقطع أحلام الإمامة إلى الأبد قريبًا       ::منفذ البقع بصعدة يشهد احتفالا للجيش بذكرى ثورة سبتمبر       ::قيادة الجيش وسلطة مأرب يحتفلون بذكرى ثورة 26 سبتمبر      

 

بأقلامهم

الأصلاح ثبات رغم المتغيرات

كتب : محمد كلشات 05/09/2018 18:52:56


لا غرابة ولا مايثير الاستغراب في مواقف ومنعطفات الاصلاح التاريخية والآنية والخوض في شي من ذلك يدل على عدم معرفة الحقيقه بهذا الحزب وأبيدياته ومنطلقاته وأهدافه ونواميسه التي يتبعها منذ التأسيس الى اليوم.

كثرت المتغيرات والاصلاح لم يتغير تعددت المواقف التي جعلت بعض الأحزاب تفقد البوصله الى أي موقف يتجهون إلا إن بوصلة الأصلاح وجهت في كل موقف في الأتجاه الصحيح .

تبددت أفكار تبناها آخرون إلا أن أفكار الأصلاح وما يتبناه لا يستطيع كائن من كان أن يمحوها أو يبددها وسجلت تلك الأفكار والمواضيع في الطليعه لكل قضية سياسية أو إجتماعية وطنية محلية أو عربية إقليمية أو دولية عالمية.

مضى الأصلاح ويمضي دون أن يتعرض للانصهار أو التحلل كما حدث لتيارات وأحزاب ولدت وماتت في مكان ولاداتها بينما الأصلاح يظهر لنا مرة من أقصى الشمال ومرة من أقصى الجنوب ومرة من الصحاري والقفار ومرة من السواحل والبحار و عندما يعرف الجميع أن هذا هو الأصلاح لا يملكون سوى التسليم لذلك التواجد والوجود المتجدد من أجل مستقبل الوطن.

الأصلاح رغم ما يميزه إلا إنه يظل هدف لكثير ممن ضاق به بروز وتميز مواقف الإصلاح سياسيا إجتماعيا محليا إقليميا ولن ينالو منه إذا أرادو النيل منه وسينعمون بخبراته ومواهبه ومايملك إن شاركوه السير نحو البناء والتقدم والتنمية.

لا يأبه الأصلاح ببعض ما يقوله من يعارضه ليس استخفاف بمن يعارض أو ينتقد لكن لما لديه من قدرات ورجال ونساء وشباب وفتيان يستطيعو أن يرسمو صورة تلو أخرى عن نجاحات الأصلاح والأنتقال من مربع الأتهام إلى مربع البرائة من التبعية والإنغلاق أو التقوقع الذي يظن البعض أن الإصلاح يعيشها ولكن المعطيات والأحداث والمتغيرات فضحت من هم أصحاب الإنغلاق والتقوقع و ظل الإصلاح هو صاحب النظرة الأفقية والواثق بأنه لا معنى للعمل الحزبي إذا لم يكن لديه تلك النظره نحو المستقبل للحزب وللوطن.

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا