::اليماني يبحث مع منسقة الأمم المتحدة باليمن إجراءات تسيير الجسر الجوي       ::قرقاش: سندعم محادثات سلام أممية جديدة في اليمن        ::رئيس هيئة الأركان: الجيش سيقطع أحلام الإمامة إلى الأبد قريبًا       ::منفذ البقع بصعدة يشهد احتفالا للجيش بذكرى ثورة سبتمبر     

 

بأقلامهم

لو انهارت الدولة ماذا سيفعل الحضارم؟

كتب : صالح السباعي 05/09/2018 19:07:35



لو انهارت الدولة ماذا سيفعل الحضارم ؟!


هل سيعلنون عن دولتهم ؟! أم سيعلنون عن إقليمهم ؟! أم سيظلون بانتظار المنتصر في شمسان او عيبان ؟! ليقدموا له حضرموت هدية؟!
منذ2011 كانت مؤشرات انهيار الدولة اليمنية واضحة، بل مسألة وقت سيأتي حتما وينهار كل شيء، وقد حسمت محافظات الشمال أمرها وهي باقية مع من يحكم صنعاء، باستثناء أهل مأرب يعملون باستقلالية بعيدا عن الجنوب والشمال، لتعتمد مأرب علي أبناءها وتنعم بثرواتها، حتي المهرة قد تلحق بالركب وتفتح صفحة جديدة مع التحالف العربي والدول العظماء، لتحصل علي نصيبها من الكعكة، بينما حضرموت كعادتها تتفرج علي المشهد بانتظار العريس القادم من الجنوب أم من الشمال، هذا هو واقع حضرموت مع الأسف من ساحلها إلى واديها وحتى الصحراء في العبر والوديعة، هو الواقع الحقيقي علي الأرض.

بينما تجد من يبيعون الوهم في صفحات التواصل ومنتديات الساسة والمثقفين الحضارم، حيث هناك من يسمون أنفسهم نخبة المجتمع يمارسون التنظير ليل نهار، لكنه للأسف تنظير وجعجعة دون طحين، لو أردنا مواجهة الحقيقة سنجد ان حضرموت لا تملك قرارها ولا تملك ثروتها ويوجد بها اليوم قوات من الجنوب والشمال ودول الجوار، هذه هي الحقيقة، واليوم في حضرموت عدة ادارات منفصلة عن بعضها.

إدارة في الساحل، وإدارة في الوادي وإدارة في صحراء العبر والوديعة تتبع الشمال، حيث السيطرة كاملة على هذه الأرض الحضرميةً من المدير إلى الزبال، وكثير من الجنود والمسؤولين ينكرون حضرمية هذه المناطق، كنت أتمنى أرى أهل الوديعة يديرون وديعتهم ويرحبون بضيوفهم ويجنون ثمار منفذهم.

حتي الأقلمة التي اشغلنا البعض بنعيمها أصبحت غير مقبولة من المهرة ومن شبوة هناك نظرة استعلائية علي حضرموت حتى من هؤلاء الشركاء، لأن حضرموت اليوم لم تعد ذلك النموذج الذي يتمناه الأخرين، فكيف سيقوم اقليم علي كراهية واحقاد؟! ومع ذلك لاتزال النخب الحضرمية غارقة في التنظير وتريد إصلاح الاقتصاد وتمنع انهيار العملة، بينما تنهب ثروات بلادهم، ونقول لهؤلاء المنظرين انظروا الي حال بلادكم المزري وقرارها المسلوب وثروتها المنهوبة، اعملوا علي إصلاح بلدكم ، حضرموت من أفقر مناطق العالم، واقلها خدمات.

اعملوا على إقامة شركات خدمات ، قدموا شيئا لهذه البلاد التي تتحدثون عنها ليل نهار، لقد أصبحتم أضحوكة الأخرين ، وأنتم تناقشون أمور الاقتصاد والإدارة وإيقاف انهيار العملة، ووقف الحرب والأقلمة، في بلد الكل يعرف ويستعد أنه سينهار، وهذه أمور تخص الأسياد، ولا قيمة لنقاش الحضارم ، حضرموت مجرد تابع يتأثر ولا يؤثر، بل مفعول به وحقل تجارب من 50 عام ، تدهور العملة وإصلاح الاقتصاد وإيقاف الحرب وإعادة الدولة ، كلها أمور لا تخدمكم بل عودة الدولة لا يخدمكم، ويجب أن لا تتحدثون فيها، أنتم مجرد محكومين ولستم حكام، فلماذا تحشرون أنفكسكم في مواضيع تخص آخرين؟! ولماذا تدافعون عن دولة تجلدكم ليل نهار؟! إن أمركم عجيب وغريب وأنتم تنظرون لإنقاذ جلاديكم وانقاذ العملة والاقتصاد!!

اعملوا علي توحيد كمتكم تحت قيادة رجل واحد او حزب واحد، اعملوا علي اقامة مشاريع خدمية وشركات خدمات متطورة، اعملوا علي زيادة الانتاج السمكي والزراعي، الي متي سيظل جدلكم منقسمين علي انفسكم وتعملون ضد بعضكم مع احزاب الجنوب والشمال، لقد سقطت قيمة الحضارم قبل سقوط العملة، لذلك تجاهلهم التحالف العربي وتجاهلتهم الدول العظماء وتجاهلهم المبعوث الدولي وليس لهم قيمة في ارضهم،

كان علي هؤلاء المنظرين رفع مظالمهم بصوت رجل واحد، والعمل علي تحقيق منجزات اقتصادية وتنموية، ، وقد ان الاوان لتعرفوا ان ما حصل من تطور في دول الجوار كان بفضل ابناء تلك الدول واقدامهم علي بناء مشاريع وليس بأمر الحكومات، خجلوا قليلا من واقعكم المزري أمام الأخرين، وكفاية أحلام وتنظيرات.

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا